صراحة الاصداف


منتدي شامل للكل
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 هل نستفيق حتى تعود الأمجاد والعزة والتفوق.. بحلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hamdysro
مشرف عام المنتدي
مشرف عام المنتدي
avatar

عدد المساهمات : 38
تقييم المنتدي : 3
تاريخ التسجيل : 17/05/2011
العمر : 61

مُساهمةموضوع: هل نستفيق حتى تعود الأمجاد والعزة والتفوق.. بحلم   الأحد مايو 22, 2011 6:54 pm

هل نستفيق حتى تعود الأمجاد والعزة والتفوق.. بحلم
بقلم / حمدي السروجي
أعود وأقول لايمكن أن يتم إصلاح حقيقي للوضع الراهن والسياسي في مصر ما دامت المطامع والمكاسب التي لا تخدم سوى أصحابها متعمقة في وجدان البعض من قيادات العمل الحزيى والمعارضة . فمنذ أكثر من عشرين عاما ونحن على أمل تصحيح الأوضاع وتعديل الدستور ، والعمل على إتاحة الفرصة لتداول السلطة بين أبناء مصر بكافة أحزابها السياسية بانتخابات حرة ونزيهة تعبر بصدق عن رأى الشارع دون زيف ولا تزوير . صحيح أن هناك أكثر من سبعة عشر حزبا سياسيا في مصر وقد يزداد عددها إلى الضعف من أجل تحقيق مبدأ تعدد الأحزاب ولكن تبقى النتيجة كما هي وبلا تغيير . ولا أعتقد أنها ستتغير يوما ما إلا باختفاء شلة المنتفعين من القائمين على شئون هذه الأحزاب وظهور جيل جديد يبرز قيادات جديدة تتحمل المسئولية وترفع لواء العمل من خلال أسس ومبادىء تتوافق والقيم الأخلاقية وابتغاء مرضاة الله بما يخدم الصالح العام .. لقد نجح النظام المتمثل في الحزب الوطني أن يجعل هذه الأحزاب تابعة لسياسته لا منافسة له بل وهمش دورها السياسي والتنموي ، وهذا ما أفقد ثقة الشارع المصري لقياداتها المعارضة للقيام بهذه المهمة والتي ذهبت في مهب الريح وراحت تلهث وراء الوطني للانتفاع بكوتة الأحزاب من داخل البرلمانات من أجل المصالح الشخصية لبعض قياداتها .. لقد لعب الحزب الحاكم بما يملك من آليات الترهيب والترغيب المتمثلة بوزارتي الداخلية والحكم المحلى دورا رئيسيا في عدم تماسك كتلة أحزاب المعارضة وحركات التمرد والمناهضة للنظام بما يخدم مصالحه ومطامعه والتي ذهبت لحد التوريث وكأن الحكم في مصر ملكي وليس جمهوري إذ أن أصحاب المطامع والمصالح من المعارضين هم أساس انشقاق صفوف المعارضة وعدم الإجماع على قلب رجل واحد لتحقيق هدف سامي ونبيل يذكرهم فيه التاريخ من أجل محاربة الفساد الذي استشرى في جميع أنحاء الجمهورية وتصحيح الأمور، ويحضرني في هذا السياق انتخابات الرئاسة الماضية والتي لعبت فيها بعض الأحزاب دورا كبيرا في تبديد أمل المعارضة للم الشمل للوقوف أمام النظام بعد أن تم الاتفاق فيما بينهم بخوض أيمن نور رئيس حزب الغد الانتخابات الرئاسية على كتلة المعارضة ، ورأينا فيها يعض المنتفعين الذين خاضوا الانتخابات ضد نور لإضعاف ما تم الاتفاق عليه من توحيد صفوف المعارضة من أجل تحقيق مكاسب ذاتية مادية ومعنوية . ولم يكن هذا الموقف الذي يحضرني !! ففي عام 1990 وقفت المعارضة بقيادة حزب العمل ونادت بعدم المشاركة في الانتخابات البرلمانية التي عقبت الاستفتاء الشهير والذي زيف إرادة الشعب بحل مجلس الشعب ، ولكن رأينا من ينسلخ من الجمع ويخوض الانتخابات ويفوز بما تم الاتفاق عليه من مقاعد مع الحزب الحاكم . وهذا هو حال كل مرة تجتمع فيها قوى المعارضة لتسجيل موقف موحد من أجل إحراج النظام والعمل على تنقية الأجواء وإصلاح الوضع ولكن تفشل فشلا ذريعا، وها هو الموقف الأخير والتي اتفقت عليه قوى المعارضة من عدم مشاركتها الانتخابات البرلمانية للشعب والشورى إلا بعد إقرار الضمانات الكافية لنزاهة الانتخابات ، ولكن فوجئنا بالموقف يتغير بإعلان بعض الأحزاب الانسلاخ من الاتفاق وخوض الانتخابات . الأمر الذي يؤكد معه هيمنة الحزب الحاكم وتغلغله داخل هذه الأحزاب وسيطرته على الحياة السياسية دون تغيير في سياسات وبرامج النظام .
قارئي العزيز لقد غزت اليابان العالم اقتصاديا وفكريا وأعتقد أن سبب هذا التفوق في لهيروشيما ونكازاكى بعد إبادة شعبها وبيد معها الأخضر واليابس فلم يرى الابن بعدها الأب لصا فسرق مثله أو الأخ زاغ من عمله فقلده أو بن العم قاطع طريق فأخذ حذوه ، ولكن وجد الجميع أنفسهم أمام اختبار صعب لتحقيق هدف واحد وهو البدء من جديد للقيام بدولة حرة مستقرة مستقلة تقوم على السعي والاجتهاد حتى تفوقت وأصبحت مثالا يحتذي به .. لذا أعود وأذكر( إن الله لا يغير وما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )،( وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا متر فيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا). إذ ليس أمامنا سوى التغيير والإصلاح والتصدي للفساد والمفسدين للنهوض بشعوبنا وإصلاح اقتصادياتنا . أو الخنوع والاستسلام والذي يخلف الانهيار، والدمار، والهلاك وهذا ما لا يحمد عقباه , فهل نستفيق حتى تعود الأمجاد والعزة والتفوق ؟؟؟ بحلم.


















































































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwww.hamdysro.rigala.net
 
هل نستفيق حتى تعود الأمجاد والعزة والتفوق.. بحلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صراحة الاصداف :: صراحه الاصداف-
انتقل الى: